المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الغــزالي...


LONAS
25-04-2008, 02:12 AM
الغزالي والإسماعيليين

بدأ أبو حامد محمد بن محمد الغزالي (1058 - 1111) التعمق في فائدة التحليل المنطقي و العقلي والفلسفة من الأساس في إثبات او نفي الخالق ، كان الغزالي باحثا من الطراز الرفيع حيث تولى وهو في الرابعة والثلاثين من عمره إدارة المدرسة النظامية في بغداد وكان الهدف الرئيسى للوزير السلجوقي نظام الملك من هذا التعيين هو قيام الغزالي بالتصدي للفكر الإسماعيلي [47] لكن طموح الغزالى لم يتوقف عند هذه الرغبة الضيقة للوزير السلجوقي حيث أن بحثه عن اليقين المطلق عن طبيعة الخالق دفعه إلى التعمق في دراسة جميع المذاهب الفكرية والتوجهات الفلسفية وإنتهى به البحث إلى الإستنتاج إن جميع الفلسفات والمدارس الفكرية السابقة قد فشلت في إثبات وجود الخالق لكون فكرة الخالق غير خاضعة للقياس من الأساس وأعلن في كتابه "تهافت الفلاسفة" فشل الفلسفة في إيجاد جواب لطبيعة الخالق وصرح إن الفلسفة يجب ان تبقى مواضيع إهتماماتها في المسائل القابلة للقياس و الملاحظة مثل الطب و الرياضيات و الفلك وإعتبر الغزالي محاولة الفلاسفة في إدراك شيء غير قابل للإدراك بحواس الإنسان منافيا لمفهوم الفلسفة من الأساس [48].
كان لتعمق الغزالى في دراسة التيارات الفكرية و الفلسفية السابقة دور سلبي فبدلا من إقترابه نحو اليقين بالخالق زاد إقترابه من الشك وإنتهى به الأمر بالإصابة بمرض الكآبة وترك مهنة التدريس وكان في تلك الفترة من حياته مقتنعا ان الدليل الوحيد للوصول إلى اليقين بشأن وجود الخالق هو ملاقاته وجها لوجه بعد الموت [49]. للخروج من هذه الأزمة بدأ الغزالي تدريجيا يقتنع إن هناك جانبا روحيا غير ملموس في الإنسان لايمكن تجاهله وبغض النظر عن منشأ هذا الجانب فإن هناك فصلا واضحا بين ما أسماه "عالم الشهادة" و"عالم الملكوت" ويقصد به الجزء الظاهر المحسوس والخاضع لقوانين الفيزياء مع الجزء المعنوي الغير الملموس [50].
إستخلص الغزالى إلى فكرة أنه من المستحيل تطبيق قوانين الجزء المرئي من الإنسان لفهم طبيعة الجزء المعنوي وعليه فإن الوسيلة المثلى لفهم الجانب الروحي يجب ان يتم بوسائل غير فيزيائية وإختار الغزالي طريق التصوف للوصول إلى اليقين بوجود الخالق أثناء الحياة بدلا من الإنتظار إلى مابعد الموت للوصول إلى الحقيقة . يظهر الطابع الصوفي للغزالي جليا في كتابه مشكاة الأنوار من خلال تفسيره للآية 35 من سورة النور والتي تنص على [51] "اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ" حيث قال الغزالي إن النور المقصود هنا يشير إلى الله والى كل جسم مضيئ آخر مثل المشكاة والنجوم وحتى العقل المستنير لأن ضوء العقل المستنير قادر على عبور حاجز الزمن والفضاء وكان الغزالي يقصد بالعقل المستنير العقل القادر على التخيل و التصور وإدراك إن الجانب الروحي يتطلب نظرة غير حرفية وغير فيزيائية لفهمها [52].
بهذه النظرة ألغى الغزالى أي دور للفلسفة في إثبات او عدم إثبات وجود الخالق من خلال طرحه الفكري بأنه لايمكن استعمال الفلسفة في الوصول إلى اليقين الذي لايقبل الجدل حول ماهية الله ففكرة الله كانت حسب نظره واقعة خارج نطاق التفكير المنطقي ولكن هذا التصريح الخطير لم تكن نهاية الفلسفة حيث قام ابن رشد من قرطبة بإحياء دور الفلسفة في الوصول إلى معرفة الله حيث إعتبر ابن رشد الفلسفة اعلى مراتب التدين

Sult@N
25-04-2008, 01:20 PM
السلام عليكم

مشكورهـ أخت Lonas على التعريف

بنت بيسان
25-04-2008, 02:06 PM
شكرا لوناس

معلومات مفيده جدا
وفقك الله ياعسل

تقبلي مروري

LONAS
25-04-2008, 08:35 PM
السلام عليكم

مشكورهـ أخت Lonas على التعريف


اشكر مرورك......

LONAS
25-04-2008, 08:35 PM
شكرا لوناس

معلومات مفيده جدا
وفقك الله ياعسل

تقبلي مروري


الله يخليك يا غاليه.....

نورتي موضوعي..

w!ld flower
25-04-2008, 09:08 PM
الله يعطيكِ العافيه

لوناس على المعلومات

LONAS
25-04-2008, 09:12 PM
الله يعطيكِ العافيه

لوناس على المعلومات


نورتي الموضوع يا غاااليه..

لك خالص حبي وتقديري

الأمير
26-04-2008, 01:19 AM
أبو حامد الغزالي :
قال : ( ولأجل قصور فهم الروافض عنه ارتكبوا البداء ونقلوا عن علي رضي الله عنه أنه كان لا يخبر عن الغيب مخافة أن يبدو له تعالى فيه فيغيره ،
وحكوا عن جعفر بن محمد أنه قال : ما بدا لله شيء كما بدا له إسماعيل أي في أمره بذبحه .. وهذا هو الكفر الصريح ونسبة الإله تعالى إلى الجهل والتغيير ) .

لك الشكر على الموضوع

LONAS
26-04-2008, 01:21 AM
أبو حامد الغزالي :
قال : ( ولأجل قصور فهم الروافض عنه ارتكبوا البداء ونقلوا عن علي رضي الله عنه أنه كان لا يخبر عن الغيب مخافة أن يبدو له تعالى فيه فيغيره ،
وحكوا عن جعفر بن محمد أنه قال : ما بدا لله شيء كما بدا له إسماعيل أي في أمره بذبحه .. وهذا هو الكفر الصريح ونسبة الإله تعالى إلى الجهل والتغيير ) .

لك الشكر على الموضوع





لايسعني الا ان اقول...................

ابدعت عزيزي....


دام لنا بوح قلمك.......

محمد
06-08-2008, 06:41 PM
يسلموووووو



شكرا لكي على الطرح

lavender
06-08-2008, 09:34 PM
أبو حامد محمد بن محمد الغزالي كان عالم وفقيه ومتصوِّف إسلامي
مشكورة عزيزتي لوناس على الطرح المميز

ah85med
07-08-2008, 04:38 PM
هو ابوحامد الغزالي ...رائد من رواد علم الكلام و قد زل في مرة من المرات و كاد يجن و يقال ان الله انار طريقه و عاد الى رشده فألف كتابه المشهور تهافت الفلاسفة و هذا ما سبب له خلافا مع ابن رشد حين رد عليه بكتاب عنونه '' تهافت التهافت'''

شكرا لك فيلسوفتنا الصغيرة

Shady Zamany
07-08-2008, 09:13 PM
http://mkani.com/m-up/uploads/images/mkani-acf9cbc337.gif (http://mkani.com/vb)

LONAS
11-08-2008, 05:45 PM
يسلموووووو



شكرا لكي على الطرح

يسلمووو على المرور

LONAS
11-08-2008, 05:46 PM
أبو حامد محمد بن محمد الغزالي كان عالم وفقيه ومتصوِّف إسلامي
مشكورة عزيزتي لوناس على الطرح المميز



اشكرك يارائعه على معلومتك المفيده

لك مصافحتي

LONAS
11-08-2008, 05:47 PM
هو ابوحامد الغزالي ...رائد من رواد علم الكلام و قد زل في مرة من المرات و كاد يجن و يقال ان الله انار طريقه و عاد الى رشده فألف كتابه المشهور تهافت الفلاسفة و هذا ما سبب له خلافا مع ابن رشد حين رد عليه بكتاب عنونه '' تهافت التهافت'''

شكرا لك فيلسوفتنا الصغيرة


اه احمد سبق وقرات عن هذه المعلومه

بارك الله فيك.....يااستاذي ..

LONAS
11-08-2008, 05:48 PM
http://mkani.com/m-up/uploads/images/mkani-acf9cbc337.gif (http://mkani.com/vb)


اشكرك